الفهرس

 

تصحيح مذهل وغير مسبوق للتاريخ المصري القديم 

و فجر جديد لعلوم المصريات

من أبحاث واكتشافات د. أسامة السعداوي

 

************************************

الدكتور أسامة السعداوي يفك شفرة المزيد من الصور المصرية القديمة:

 

                   

                   

 

ويفك المزيد من شفرة العلامات الهيروغليفية:

           

M20                     S32                     W14                       X8  

************************************

إكتشاف مذهل جديد وغير مسبوق تاريخيا من الدكتور أسامة السعداوي:

20 مارس 2006م

ما قالوا عنها أنها الإلهة المصرية القديمة سشات .. إتضح أنها

 

الملكة بلقيس ملكة سبأ التي ورد ذكرها في سجلات التاريخ .. وأيضا في القرآن الكريم والتوراة والإنجيل

وهي زوجة سيدنا سليمان عليه السلام .. الملك النبي .. وكان قد دعاها لزيارة مصر

 

قال عنها علماء المصريات أنها إلهة الكتابة والقياسات .. وقالوا أنها راعية الهندسة والرياضيات والسجلات

وقالوا أنها شاركت زوجها الإله تحوت أو ضحوتي في كل ذلك .. وقالوا أنها إلهه ملكية .. وقالوا أنها ذكرت في

نصوص الأسرة الثانية من المملكة المصرية القديمة .. وأنها شوهدت وهي تقيس أبعاد معبد جديد

 إلى آخر تلك التخاريف!

 

************************************

الدكتور أسامة السعداوي يفك شفرة صورة جديدة من كتاب الموتى:

19 مارس 2006

************************************

الدكتور أسامة السعداوي يفك شفرة ما قالوا عنها أنها صورة الإلهة سخمت (المفترضة):

    

قالوا أنها الإلهة "سخمت" .. ربة الوحشية والبطش .. عشيقة الإله بتاح وأخت الإلهة باستت

وأم الإلهة نفر تمو .. إلى آخر تخاريف بعض المخرفين الذين يسيئون إلى تاريخ مصر العظيم

في حين أنها رمز مصري قديم للسيدات المحصنات العفيفات الطاهرات المؤمنات

وقد حولهن المخرفون إلى نساء وحشيات باطشات وعشيقات زانيات!!

************************************

أخبار أخبار أخبار

       

تصريح تاريخي هام

آخر إكتشافات أسامة السعداوي

إن ما يسمى الإله آمون هو في حقيقة الأمر

نبي اللـه ورسوله .. موسى

المبعوث إلى فرعون على أرض مصر

وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون .. ( أمـون )

 

************************************

إعـلان تـاريخـي هــام

أنه في يوم الخميس الموافق العاشر من شهر فبراير عام ألفان وخمسة ميلادية .. لي الشرف أن أعـلن من مصر

أن التمثال الضخم لما يعـرف خطأ َ بإسم ’ رمسيس الثاني ‘ هو في الحقيقة عـبارة عـن

رمـز مصري تاريخي لنبي اللـه ورسوله سيدنا موسى عـليه السلام

د. أسامة السعداوي

   

 

الدكتور أسامة السعداوي يفك شفرة تمثال أبو الهول العظيم:

 

أبو الهول هو أثر حجري قديم صنعه المصريون القدماء ليرمزوا به إلى أبو الأنبياء .. سيدنا إبراهيم .. عليه السلام

 

إكتشاف د. أسامة السعداوي

 

************************************

الدكتور أسامة السعداوي يفك شفرة تماثيل معبد أبو سنبل في النوبة:

معبد أبو سنبل في النوبة .. هو في الحقيقة هو معبد أنبياء اللـه الأخوان .. موسى وهارون .. عليهما السلام

إكتشاف د. أسامة السعداوي

************************************

الدكتور أسامة السعداوي يفك شفرة صورة ما قالوا عنها أنها الملكة نفرتاري (المفترضة):

إمرأة عمران .. أم السيدة مريم عليها السلام .. وجدة السيد المسيح عيسى عليه السلام

قالوا أنها الملكة نفرتاري .. زوجة الملك رعمسيس الثاني .. إلى آخر تلك الهلوسات !

إكتشاف د. أسامة السعداوي

4 يولو 2005

************************************

الدكتور أسامة السعداوي يفك شفرة تماثيل آمون:

   

تصريح تاريخي هام

إن ما يسمى الإله آمون هو في حقيقة الأمر

نبي اللـه ورسوله .. موسى

المبعوث إلى فرعون على أرض مصر

وإذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العجل من بعده وأنتم ظالمون .. ( أمـون )

 

إكتشاف د. أسامة السعداوي

16 أغسطس 2005

************************************

 

الإكتشافات والتصريحات السابقة للدكتور أسامة السعداوي

في الفترة من أبريل 1998 وحتى ديسمبر 2003

A:

       

 ما قالوا أنه الإله حورس هو في واقع الأمر رمز مصري قديم لروح القدس .. أو سيدنا جبريل عليه الصلاة والسلام

 

B:

   

ما قالوا أنه الإله تحوت أو جحوتي هو في الواقع رمز مصري قديم لسيدنا نوح عليه السلام

 

C:

ما قالوا عنها أنها لوحة الملك نعرمر وهو يحارب الآسيويين هي في واقع الأمر تصوير وتسجيل

مصري قديم لسيدنا موسى عليه السلام وهو يصارع فرعون الطاغي

 

D:

   

ما قالوا أنه الإله أوزوريس هو في الواقع رمز مصري قديم لسيدنا عيسى عليه السلام

 

E:

       

ما قالوا أنها الإلهة إيزيس هي في الواقع رمز مصري قديم للسيدة مريم عليها السلام

 

F:

                  

اكتشافات أسامة السعداوي لصور أنبياء اللـه إبراهيم وموسى وهارون ويوسف وداوود وسليمان

كما صورها المصريون القدماء من وحي العلوم التي وهبها لهم اللـه سبحانه وتعالى

 

    

 

G:

       

ما قالوا أنها الإلهة حتحور هي في واقع الأمر تصوير ورمز مصري قديم للسيدة إمرأة فرعون المؤمنة الورعة

 

H: 

ما قالوا أنه الإله بس .. إله الشر واللهو والهلس .. هو في الواقع إبليس اللعين

 

I:

إكتشاف أسامة السعدوي للتقويم المصري القديم المذهل والعبقري والذي فشلت كل الأمم والحضارات

اللاحقة للحضارة المصرية القديمة في نقله أو اقتباسه فأتت كل تقاويمهم مشوهة وغير دقيقية

انظر التقويم المصري القديم

 

J:

  

إكتشاف أسامة السعدوي لتداول النقود والعملات الذهبية في مصر القديمة حتى في عصور ما قبل الأسرات 

وقيام المصريين القدماء بتصنيع عدة مستويات من النقود الذهبية .. في حين أصر علماء

المصريات على إنكار هذه الحقيقة لعدم استطاعتهم قراءة النصوص المصرية بصورة صحيحة

 

K:

إكتشاف أسامة السعدوي التاريخي للأخطاء المهولة التي ارتكبها علماء المصريات في حل شفرة اللغة المصرية القديمة

وقيامه بوضع أسس جديدة وحقيقية للعلامات المصرية الهيروغليفية التي تمكن العلماء من قراءة

النصوص المصرية القديمة بصورة صحيحة لأول مرة في التاريخ منذ عام 390م

انظر قاموس أسامة السعداوي

 

L:

إكتشاف أسامة السعدوي التاريخي بحله شفرة معظم الصور الفرعونية باعتبارها جزء مكمل

للنصوص المصرية القديمة

انظر الصور المصرية القديمة

 

M:

إكتشاف أسامة السعداوي التاريخي الذي يوضح فيه أن الحروف الأبجدية الإنجليزية بالكامل منقولة حرفيا

بالصوت والصورة من العلامات المصرية الهيروغليفية

 

N:

إكتشاف أسامة السعداوي التاريخي الذي أثبت فيه أن اللغة المصرية المنطوقة لم تتغير شفهيا

منذ العصور السحيقة لما قبل الأسرات الفرعونية وحتى يومنا هذا

بمعنى أن المصريون يتحدثون الآن تماما كما كان أجدادهم المصريون القدماء يتحدثون وبدون أي اختلاف

انظر منطوق اللغة المصرية القديمة

 

O:

إكتشاف أسامة السعداوي المذهل الذي أوضح فيه أن اللغة المصرية قامت أساسا

على علامات المثاني المصرية التي تتكون كلماتها من حرفين اثنين فقط

وهي لهذا السبب فقط تعتبر أم كل لغات العالم الحديث والقديم

 

P:

إكتشاف أسامة السعداوي التاريخي الذي يوضح فيه الأسلوب الهندسي الحقيقي في بناء الأهرامات

خاصة الهرم الأكبر وكيف أن المهندسون المصريون استخدموا المصاعد الهيدروليكية

في رفع كتل الجرانيت الضخمة لإرتفاعات شاهقة

انظر نظرية بناء الأهرامات للدكتور أسامة السعداوي

 

--------------